17 09 2011داوود شوجن ( راديو اديغا) : على الشركس تعزيز مصالحهم الخاصة -الجزء الاول

Share

جينال: مرحبا داوود, شكرا لك لمنحي مقابلة. أولا أود ان امنح القراء بعض المعلومات عنك , عن عملك ونشاطك للمواضيع الشركسية. هل من الممكن ان تتحدث عن خلفيتك؟

داوود: بودي ايضا ان اشكرك على هذه المقابلة , واريد ان اشجع كل من له صلة ب " "Cherkessia.net للمحافظة على العمل الجيد في نشر المعلومات المهمة فيما يخص شعبنا.

أدعى داوود شوجن وأكمل في الوقت الحالي تعليمي في علوم الاجتماع.

ولدت وترعرعت في اسرائيل وحاولت دوما أن أكون عضوا نشيطا في مجتمعنا المحلي. على أية حال, بعد زيارة الوطن وبعض المجتمعات (الشركسية) في المهجر, أدركت أن تركيزي كان خطأ بشكل كامل. وفهمت أنه أذا أردت مستقبلا لي ولشعبي, عليّ أن أكون ناشطا في المجال الدولي وليس فقط في المجال المحلي. جميع المشاكل التي نراها في مجتمعاتنا ليست ألّا فروع من مشكلة أكبر بكثير تجمعنا جميعنا. وهذه الكشكلة هي كوننا خارج وطننا وكوننا دون استقلال لسيادة أنفسنا. كوني عضوا في فريق راديو أديغا, منحني وأصدقائي الفرصة لأحداث تغيير في هذا ذاك المجال, حيث استطعنا أعلاء الوعي العالمي لتلك المعضلة الكبيرة.

***

جينال: ماذا يمكنك أن تقول لنا عن وضع المهجر الشركسي في اسرائيل؟ كيف تعيشون؟ ما هي الأهداف الرئيسية لدى الشركس هناك؟

داوود: لدى المهجر الشركسي في اسرائيل 4000 نسمة الذين يقطنون بشكل اساسي في قريتين في شمالي البلاد . في كفركما هناك 3000 نسمة وفي ريحانية ما يقارب الألف نسمة. كفركما, حيث أعيش, لديها بعض المصلحات الخاصة الصغيرة نوعيا, وأماكن عمل التي تجلب كلا من اليهود والعرب من جيراننا القريبين. في وقتنا الحاضر تكونت لدينا حركة سياحية في القرية, ولدينا العديد من الزوار الذي بأتون للتعرف على فلكلورنا وتاريخنا اما بزيارتهم للمتحف الشركسي , وأما بزيارتهم للمصالح الخاصة الأخرى التي تتحدث عن الفلكلور الشركسي.

المجتمع الشركسي في اسرائيل , يحب مجتمعات مشتته أخرى في العالم, وتعمل في جهذ من أجل الحفاظ على هويته الشركسية والاسلامية من جهة. زمن جهة أخرى, نحاول أن نطور الأوضاع الأجتماعية والاقتصادية بواسطة الأندماج في المجتمع المحلي. مدرسة القرية تعلم اللغة الشركسية والتراث بجانب تعليم العبرية, الانجليزية والعربية. ومع أن اللغة الرسمية للتعليم هي العبرية, معظم الصفوف تتكلم اديغابزه عندما يكون المعلمون شراكسة.

الكثير من الزائرين أيضا من القوقاز أو من من مجتمعات شركسية أخرى أشاروا الى أن المجتمع الشركسي في اسرائيل يعد واحد من المجتمعات القليلة الذين حافظوا على لغته وعاداته بالرغم من الفجوة بينه وبين الوطن. على أية حال, كأحد القاطنين في هذا المجتمع, أرى كيف يؤثر فينا مجرى الأندماج كل عام, واليوم الذي به سوف نندمج بشكل كامل مع السكان المحليين ليس ببعيد.

***

جينال: هل هناك دعم اسرائيلي نحو الشركس؟ داوود: الوضع الرسمي للحكومة الاسرائيلية يدعم المواطنين الشركس و يقدرون مساهمتنا للدولة. كفركما, منذ تأسيسه كمجلس محلي, يتلقى ميزانية من الدولة لأدارة شؤونه, المدرسة والمركز الجماهيري, وريحانية تتلقى ميزانيتها من المجلس الأقليمي التي تنتمي اليه. اساسا, ليس للحكومة الأسرائيليه أي مشكلة في أن يحافظ الشركس على لغته وعاداته وأنها مستعدة ختى في مساعدتهم. ولكن الشركس في اسرائيل يعدون أقلية صغيرة حيث من غير الممكن ان يترجموا عددهم لقوة سياسية, لذا أظن انه لا يمكن أبدا أن يحصلوا على نفس شروط اليهود في هذه الدولة.

على اية حال, في ابريل 2008 مثلا, اعترفت وزارة الداخلية الاسريئيلية بالحادي والعشرين من مايو بأنه " يوم أختياري" ( يوم يستطيع به كل شركسي أن يعطل عن عمله من أجل ان يتمكن في الاشتراك في طقوس يوم الذاكرة دون أبطال أجرته كأنه عمل في ذاك اليوم) . وعلى حد علمي, هذه هي الدولة الوحيدة التي يوجد بها أقلية شركسية أعنرفت بشكل رسمي بيوم الذاكرة الشركسي . وهذا يرينا أنه ومع انه قوتنا الانتخابية صغيرة جدا, ما زال باستطاعتنا الحصول على بعض الاشياء من الدولة الاسرائيلية لمصلحة الشركس.

***

جينال: أنت ناشط في راديو أديغا, ما هو الهدف من هذا المشروع؟ متى بدأتم به؟ ما هي التأثيرات والنجاحات الأساسية, التي وصلتم اليها؟

داوود: تأسست راديو أديغا عام 2004 بواسطة مجموعة من المتطزعين من مجتمعنا. الحقيقة بأنه لم يكن للشركس اي ميديا دولي باستطاعته بث شؤونهم , كان المحرك التي أطلقتنا وقررنا أنه علينا القيام بشيء حيال ذالك. الحل كان تأسيس راديو شركسي يبث عن طريق شبكة المعلومات الانترنت, هكذي يستطيع ايا من كان الاستمتع ألبه من اي مكان في العالم.

كان لراديو اديغا (وما زال) هدفان : الاول كان جعل الشركس يشعرون أنهم في مجتمع دولي واحد وليس فقط مجتمعات صغيرة دون اي اتصال فيما بينهم, وبذالك لأحياء وحفاظ الهوية الشركسية. والهدف الثاني هو اعلاء القضايا التي تخص الشركس على طاولة الاعمال العالمية.

مع أول يوم بدأنا به البث باللغة الاديغيه , وكانت لنا بعض المحاولات للبث بلغات اخرى من أجل اخواننا واخواتنا الذين نسوا اللغة. بعد مدة ليست طويلة, استطعنا بث أخبار يومية في خمسة لغات : شركسية, تركية, روسية, عربية وانجليزية, واستطعنا بث برامج حية بمواضيع هامة في العالم الشركسي. كل هذا كان بأستطاعة مجموعة عمل مشكورين من من المتطوعين الشركس من عدة مجتمعات شركسية في المهجر.

النجاح الاهم لراديو اديغا كان تحوله لمرساة للكثير من النشطاء الشركس حول العالم, وتحوله لأداة مهمة لتنمية الوعي العالمي للقضية الشركسية. كان راديو اديغا مشاركا , على الجنهة ومن خلف الكواليس, للعديد من التطورات الايجابية في سبيل القضية الشركسية في السبع الاعوام الاخيرة, بداية مع المؤتمر الاول الذي عقده منظمة جيمس تاون في الولايات المتحدة , واستمرارا مع اعلان اعتراف جورجيا بالكارثة الشركسية. ليست لدي نية ان اقول انه دون راديو اديغا, لم تكن لتحصل هذه التطورات, الا انه هناك قيمة في القول ان لفريق راديو اديغا كان دور مهم في هذه الحملة.

***

جينال: في العشرين مايو من هذه العام, صادق البرلمان الجورجي, ان روسيا القيصرية ارتكبت جرائم ضد الانسانية ضد الشعب الشركسي, الابادة الجماعية والتطهير العرقي . ما هو رأيك في هذا الاستنتاج. وما معناه بالنسبة لمستقبل شعبنا؟

داوود: الاعتراف الجورجي لكارثة الشركس يعد من احد اهم الاحداث في التاريخ الشركسي منذ نهاية الحرب الروسية القوقازية, وعلينا شكرهم حيال ذالك. هذه هي المرة الاولى بها تعبر "المشكلة الشركسية " رسميا من حدود المجتمعات الشركسية, وهذه هي المرة الاولى التي تمنح فيها اعترافا للشركس لتاريخهم المقهور من اية امة اخرى.

تأثيرات هذا الاعتراف لمستقبل الشركس يمكن ان يكونوا بعيدي المنال, لكن اولا وقبل كل شيء, هذا الاعلان يرينا ان الشركس عادوا الى المطالبة لحقوقهم المسلوبة منهم, وانه هناك أناس مستعدون لمساعدتهم. الكارثة الشركسية هي جزء لا يتجزاء من التاريخ الشركسي, ومعنى الاعتراف به في الحقيقة, هو اعتراف بأن الشركس هم السكان الأصليون لشمال القوقاز, وايضا هو أعتراف بشيركيسيا التاريخية كمكان حيث ارتكبت الكارثة. هذا كله لا يتجزأ من الاعتراف وليست هناك حاجة في الاعلان عنهم بشكل مبسط.

والآن أريد ان أضيف هنا ان الاعتراف بالكارثة ليس نهاية لنفسه, بل هو معنى آخر لمحافظة الشركس من الانقراض. على كل حال, أحزن عندما لا يفهم بعضهم من شعبنا وخاصة المثقفين منهم اهمية أعلاء المسألة الشركسية للمستوى العالمي, خاصة بعد التجاهل الصارخ من قبل الحكومة الروسية.

***

جينال: كنت في تبليسي تلك الايام. ماذا كانت تجربتك هناك؟ ما هو الموقف الجورجي ناحية الشركس ومشاكلهم. هل تظن انهم يريدون فقط تحريك سياستهم معنا واستخدامنا لمصالحهم؟

داوود: أولا, من الاهمية بمكان ان نقول ان الشركس لا يملكون الامتياز لرفض اي اقتراح الذي يمكن ان يساعدهم لتعزيز مصالحهم, حتى ولو كان مصدره من الروس انفسهم. صحيح انه علينا ان نكون حذرين, الا انه لا يمكننا رفض كل شيء, التفكير في الاسواء, دون ان نملك اي دليل.

ليس الشركس بأغبياء, و هويعلم جيدا أن للدول المختلفة مصالح يريدون تعزيزها. تعزيز المصالح ليس بالضرورة شيء سلبي ومن المنطقي فعل ذالك. وعلى الشركس ان يعفعلوا ما بوسعهم لتعزيز مصالحهم. ولكن القول ان الجورجيين يستغلوننا دون دراية منا, فهذا سخيف. انه يبدو كرفض اي اقتراح روسي للتفاوض خوفا من انهم سيستفيدون من هذا. لذى فنصيحتي لجميع المعارضين في الدعم الجورجي هو التفكير في هذا السؤال - من يحصل على الاكثر؟ دولة مستقلة في القوقاز تقوي موقفها عن طريق تقوية علاقاتها مع اناس آخرين في القوقاز, ام أمه لا تملك حتى اي حكم ذاتي وتُمنح اعترافا تاريخيا لكارثتها ولوجودها الطويل في شركيسيا؟

رأينا أيضا ان اعضاء البرلمان الجورجي ليسوا مندفعين ولا يتصرفون انطلاقا من عواطف. وحقيقة الزمن الطويل الذي أمسوا به يتدارسون الوثائق والذي دعم من قبل الكثير من الاكاديميين من خارج جورجيا, يثبت لنا كم هي جدية نواياهم. بالنسبة لي, الاستماع الى المتخاصمين في الاعتراف كان أكثر اثارة من الذين يدعمونه في البرلمان. وحقيقة انه حتى اقوى المعارضين وجهوا انتقادات لتوقيت الاعتراف وأثاره على جورجيا, وعبروا عن معارضتهم لصحة الكارثة الشركسية, تثبت لنا كم كان مقدار الدعم الجورجي.

البرلمان الجورجي ليس ببرلمان من الملائك المرسلين من السماء لمساعدة الشركس, لأن الاعتراف بالكارثة هو افضب عمل انساني من الممكن ان يقوم به اولئك الذين يدرسون الحقائق في الوثائق. الا انه علينا التذكر ان لهذا الاعتراف آثار مستقبلية للجورجيين انفسهم وهذا ما يجعله موقف شجاع من نوعه.

يتبع...



في الصورة - داوود شوجن (ممسكا العلم الشركسي على اليسار) مع نشطاء شركس في مدخل بيت البرلمان الجورجي, بعد الاعتراف التاريخي: " الاعتراف الجورجي للكارثة الشركسية يعد احد اهم الاحداث في التاريخ الشركسي منذ نهاية الحرب الروسية القوزاقية , وعلينا شكرهم حيال ذالك".

المصدر : شركسيا نت

ترجمة للغة الانجليزية

ترجمة للعربية : راديو اديغا